46 عامًا على ثورة “يوم الأرض”..

 

يُحيي الفلسطينيون اليوم الثلاثاء، الذكرى الـ 46 ليوم الأرض، الذي يصادف الثلاثين من آذار/ مارس من كل عام، وهو ذكرى مصادرة الاحتلال لآلاف الدونمات في الجليل والمثلث والنقب، ما تسبب في اندلاع مظاهرات حاشدة، سقط فيها شهداء وجرحى.

استشهاد 6 فلسطينيين
تعود الحادثة إلى عام 1976، عندما انتضف فلسطينيو الداخل المحتل عام 1976 للدفاع عن أرضهم، ما أسفر عن استشهاد ستة فلسطينيين وإصابة آخرين.

واندلعت مواجهات بين أبناء شعبنا الفلسطيني وقوات الاحتلال، عقب مصادرة نحو 21 ألف دونم لتنفيذ مشروع أطلق عليه الاحتلال “تطوير الجليل” وكان عبارة عن عملية تهويد كاملة للمنطقة، ما دفع أهالي الداخل الفلسطيني للانتفاضة ضد المشروع. وهي المرة الأولى التي ينظم فيها فلسطينيو الداخل احتجاجات ردا على سياسة الاحتلال، بصفة جماعية وطنية فلسطينية.

ورافق قرار حكومة الاحتلال بمصادرة الأراضي حينها، إعلان حظر التجول على قرى سخنين وعرابة ودير حنا وطرعان وطمرة وكابول، لكن القادة الفلسطينيين بالداخل المحتل دعوا إلى أن يكون 30 مارس يوما للإضرابات العامة والاحتجاجات ضد مصادرة الأراضي.

ومنذ ذلك اليوم (30 مارس/آذار 1976)، يحتفي الفلسطينيون في كل بقاع الأرض، والعرب، والمناصرين من الدول الأجنبية بذكرى يوم الأرض، لتجديد تشبثهم بأرضهم المحتلة، وبحق العودة.

اترك رد