نفق الحرية .. اليوم الأول لمعجزة الحرية

في صباح يوم السادس من أيلول سبتمبر من العام 2021 استيقظ الفلسطينيون على خبر الدهشة … ستة أسرى تمكنوا من الهروب من سجن جلبوع.
جلبوع السجن الأشد تحصينا بين سجون الاحتلال كيف لستة أسرى أن يتمكنوا من الهروب منه؟
مع توالي ساعات ذلك اليوم تواترت الأخبار وتلاحقت، فاعترف الاحتلال بفشله الذريع أمام ستة فلسطينيين أسرى في جلبوع تمكنوا من معانقة حريتهم عبر حفر نفق بطول 25 مترا.
تلاحقت التساؤلات، والإشادات وعمت الشارع الفلسطيني مشاعر الفخر والفرح، حتى أعلن الاحتلال أسماء الأبطال الستة فمن هم ؟ وما هي قصة الهروب الكبير من سجن جلبوع؟
كم احتاج الأسرى من الوقت ليتموا حفر نفق بهذا الطول من داخل حمام في غرفتهم الصغيرة؟ كيف تمكنوا من تجاوز المراقبة في سجن محصن شديد الحراسة؟ كيف أخفوا رمال الحفر؟
منذ ذلك اليوم ، يتعامل الفلسطينيون مع فعلهم بوصفه معجزة حرية، مهندسها محمود العارضة ومعه محمد العارضة وزكريا الزبيدي وأيهم كممجي ومناضل نفيعات ويعقوب قادري غوادرة
هذا الفيديو وثيقة مرئية توثق أبرز التفاصيل في حينه بعنوان .. الهروب الكبير وكيف تفاعلت معه أوساط الاحتلال والتهكم الواسع الذي لاحق إدارات سجون الاحتلال ومنظومة الاحتلال الأمنية برمتتها.

اترك رد