25 انتهاكا إسرائيليا بحق الصحفيين في نيسان المنصرم

 قالت وكالة الأنباء والمعلومات الفلسطينية ‘وفا’ اليوم الأحد، إنها وثقت 25 انتهاكا إسرائيليا بحق الصحفيين خلال شهر نيسان/ ابريل المنصرم.
وأضافت ‘وفا’، في تقريرها الشهري، أن الانتهاكات الإسرائيلية تواصلت ضد الصحفيين الفلسطينيين، وأطلقت قوات الاحتلال الرصاص الحي والمعدني والقنابل المسيلة للدموع واعتدت عليهم بالضرب والاعتقال المباشر أو بتقديمهم للمحاكمات ضمن سياستها الهادفة لمصادرة الحقيقة وتكميم الأفواه وقمع حرية الرأي والتعبير؛ للتغطية على جرائمها اليومية بحق المواطنين العزل ومنع إيصالها إلى الرأي العام العالمي.
وأوضحت ‘وفا’ أن عدد المصابين من الصحفيين خلال نيسان/ ابريل جراء إطلاق الأعيرة المطاطية وقنابل الغاز المسيلة للدموع والاعتداء بالضرب المبرح، بلغ 15 مصاباً، في حين أن عدد حالات الاعتقال والاحتجاز وسحب البطاقات وإطلاق النار التي لم ينتج عنها إصابات بلغ 9 حالات، وسجلت حالة اعتداء واحدة على المؤسسات والمعدات الصحفية.
وبينت ‘وفا’، انه بتاريخ 2-4-2021 أصيب مصوران صحفيان بعيارين “اسفنجيين”، خلال تغطيتهما قمع قوات الاحتلال مسيرة قرية كفر قدوم الأسبوعية، شرق قلقيلية. وهم: مصور تلفزيون فلسطين بشار نزال، والمصور عبد الله شتيوي.
وبتاريخ 5-4-2021 اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي الصحفي خالد محمد مطير خلال اقتحام منزله في مخيم قلنديا للاجئين، شمالي مدينة القدس الشرقية المحتلة.
وبتاريخ 6-4-2021 توجّهت الصحفية الحرّة منى القواسمي، إلى مركز شرطة القشلة بناء على استدعاء سابق من الشرطة الإسرائيلية بتاريخ 29 آذار/مارس 2021، وبعد انتظار ساعة طلبوا منها العودة في اليوم التالي ليتم إبلاغها بالتحفظ على هاتفها المستولى عليه.
وأفرجت سلطات الاحتلال الإسرائيلي بتاريخ 11-4-2021 عن الأسير الصحفي مصعب سعيد (29 عاماً) من بلدة بيرزيت شمال رام الله بعد اعتقال إداري استمر 8 أشهر.
واعتقل الصحفي مصعب سعيد بعد أن اقتحمت قوة كبيرة من جيش الاحتلال منزله في بلدة بير زيت في شهر آب/ أغسطس من العام المنصرم، وحُوّل للاعتقال الإداري لمدة 4 شهور، ثم جدد مرة أخرى لمدة 4 أشهر.
وبتاريخ 12-4-2021 استهدفت شرطة الاحتلال، مصوّر وكالة “أسوشيتد برس” الأميركية (AP) محمود عليان بقنابل الصوت، ما أدى إلى إصابته بحروق شديدة، أثناء تغطيته تظاهرة الشيخ الجراح الأسبوعية ضد الاستيطان في القدس.
كما منعت شرطة الاحتلال، بتاريخ 17-4-2021 عقد مؤتمر صحفي لمرشحين للانتخابات التشريعية الفلسطينية، في مدينة القدس، وقامت بإبعاد الصحفيين وطردهم من المكان.
وبتاريخ 21-4-2021 اعتقلت قوات الاحتلال، مراسل قناة “الجزيرة” مباشر ومدير شبكة “جي ميديا” الإعلامية الصحفي علاء الريماوي بعد اقتحامها منزله في مدينة رام الله.
واستهدفت شرطة الاحتلال بتاريخ 22-4-2021 مصوّر التلفزيون الأردني رجائي الخطيب برصاصة مطاطية أصابته في قدمه، كما تعرّض للضرب ولمحاولة اعتقال، أثناء تغطيته المواجهات التي اندلعت بين عناصر الشرطة وبين شبان فلسطينيين في باب العمود في القدس.
وبالتاريخ السابق اعتقلت قوات الاحتلال الصحفي قتيبة صالح قاسم أثناء توجهه الى مدينة القدس، عبر معبر 300 العسكري، شمال مدينة بيت لحم المؤدي إلى القدس واقتادته الى جهة مجهولة.
كما استهدفت قوات الاحتلال، بتاريخ 23-4-2021 مراسل فضائية “الغد” خالد بدير بقنبلة غاز أصابته في قدمه، أثناء تغطيته المواجهات التي اندلعت غرب مدينة طولكرم بينها وبين شبان فلسطينيين، خلال تظاهرة لدعم أهالي القدس وتنديداً باعتداءات الشرطة الإسرائيلية عليهم. فيما تم الاعتداء على مراسل ومصور تلفزيون فلسطين أسيد صبيح وبلال جبارين أثناء تغطيتهما مسيرة ليلية عند مدخل مدينة البيرة الشمالي.
وبنفس التاريخ السابق، اعتقلت قوات الاحتلال، مراسل وكالة “سند” الإخبارية الصحفي محمد عتيق على حاجز “عطروت” العسكري شمال غربي مدينة القدس.
وبتاريخ 24-4-2021 اعتدت قوات الاحتلال، على المصوّر الحرّ وهبة مكية بالضرب المبرح، ما أدى إلى إصابته بتمزّق في العضلات وبرضوض في يده، والصحفية زينة الحلواني خلال تغطيتهما اعتداء المستوطنين على بيوت المواطنين في منطقة الشيخ جراح في القدس.
وعلى الصعيد ذاته، استهدفت قوات الاحتلال بتاريخ 25-4-2021 كلاً من مراسل قناة “رؤيا الأردنية” حافظ أبو صبرا بقنبلة غاز أصابته في صدره، ومراسل قناة “الجزيرة” مباشر طارق يوسف بقنبلة مماثلة في رأسه، فيما أصيب طاقم قناة “الغد” الذي ضم المراسل خالد بدير والمصوّر حازم ناصر، ومراسل شبكة “جي ميديا” الإعلامية محمود مطر بالاختناق الشديد نتيجة استنشاقهم الغاز المسيل للدموع، خلال تغطيتهم المواجهات التي اندلعت بين الجنود وبين شبان على حاجز “حوارة” العسكري جنوب نابلس.
وبالتاريخ ذاته 25-4-2021 أصيب المصور الصحفي لوكالة الأناضول التركية فايز أبو رميلة بعيار مطاطي بقدمه اليمنى خلال تغطيته اعتداءات جنود الاحتلال في القدس.
وبتاريخ 27-4-2021 حوّلت سلطات الاحتلال الصحفي علاء الريماوي إلى الاعتقال الإداري لمدة ثلاثة شهور.

اترك رد