قرية رأس جرابة في النقب المحتل على وشك التهجير الكامل

تتعرض قرية رأس جرابة في النقب المحتل لخطر تهجير الاحتلال في سبيل بناء حي جديد لما تسمى مستوطنة “ديمونا”، وإقامة حارة جديدة على أنقاض القرية، في نموذج واضح لسياسية التطهير العرقي.

وستباشر محكمة صلح الاحتلال في بئر السبع الأسبوع القادم، مرحلة الاستماع للشهادات ضمن دعاوى الإخلاء المقدمة من قبل سلطة أراضي “إسرائيل” ضد أهالي قرية رأس جرابة.

ويقول الحاج فريج الهواشلة ذو الـ 85 عن إقامة “ديمونا”، نقلًا عن مركز عدالة:

“ديمونا قامت على أراضي عشيرة الهواشلة… فالبداية سكنوا فيها 10 عائلات في صرفان.. وكانوا بيطلبوا منا نجيب إلهم ميه من بيرنا… قريتنا موجودة على مجراها قبل “إسرائيل”.. تولدت وفلحت أرضنا وسرحت بغنمنا وبلنا فيها”.

هكذا عبر الحاج فريج الهواشلة عن استيائه من نية سلطات الاحتلال تهجير قريته الواقعة شرقي مستوطنة ديمونا، ويسكنها نحو 500 نسمة.

وتواجه القرية خطر التهجير منذ عام 2018 بحيث تخطط سلطات الاحتلال لهدم القرية وتهجير سكانها من أجل توسعة نفوذ مستوطنة ديمونا على أنقاضها.

اترك رد