الاحتلال يتعمد تجاهل الحالة الصحية للأسير زياد مرعي وتشخيصه بالشكل السليم

قالت هيئة شؤون الأسرى والمحررين، اليوم الثلاثاء، إن الأسير زياد مرعي من مدينة طولكرم يتعرض لإهمال طبي متعمد من قبل إدارة السجون، وبحاجة ماسة لتشخيص حالته بالشكل الصحيح.

وأوضحت الهيئة، نقلا عن محاميتها شيرين عراقي، أن الأسير يعاني منذ خمس سنوات من آلام وأوجاع في المعدة، والتي شخصها أطباء الاحتلال بأنها جرثومة في المعدة، إلا أن المشكلة تفاقمت وبدأت تظهر أعراض حروق وانتفاخات على جلده، والتي تبين لاحقا بأن سبب تلك الحروق مرتبط بأوجاع المعدة.

وأضافت، أن الأسير مرعي في الآونة الأخيرة بدأ يستفرغ غالبية الطعام وحتى المياه، وفقد الكثير من وزنه خلال أسابيع، وتم نقله للمستشفى وُجري له فحص دم، وأُعطي فيتامينات بالوريد، وأُعيد للمعتقل بعد أن أكد له طبيب السجن بأنه بحاجة لإجراء منظار للمعدة، لمعرفة ما يعانيه بالتحديد، حيث هناك شكوك في وجود غدد كروية بالمعدة تحت الكلى، تسبب تضخم في تلك المنطقة، وأوجاع شديدة.

وأشارت إلى أن الأسير بحاجة إلى تركيب أسنان ثابتة، بسبب فقدانه لمعظم أسنانه، وحتى الآن تماطل “إدارة السجون” بعلاجه، وتكتفي بوضع حشوات مؤقتة له، ما زاد من سوء وضعه.

من الجدير ذكره أن الأسير مرعي (28عاما) معتقل منذ عام 2015، ومحكوم بالسجن لمدة 18 عاما، ويتواجد حاليا في معتقل “شطة”.

اترك رد