برعاية الرئيس: “القدس المفتوحة” تطلق احتفالات تخريج الفوج الـ 25

 تحت رعاية رئيس دولة فلسطين محمود عباس، أطلقت جامعة القدس المفتوحة، اليوم الاثنين، احتفالات تخريج الفوج الـ (25) فوج “علَمنا عزّنا”، باحتفال مركزي في مدينة البيرة.

وتخلل الحفل، تخريج طلبة الدراسات العليا، وتكريم أوائل الخريجين على التخصصات من درجة البكالوريوس، وتكريم أوائل الخريجين من الأسرى ضمن برنامج “تعليم الأسرى داخل سجون الاحتلال”.

وفي كلمة ممثل رئيس دولة فلسطين راعي الحفل، نقل وزير التعليم العالي والبحث العلمي محمود أبو مويس تحيّات ومباركة الرئيس محمود عباس، ورئيس الوزراء محمد اشتية، وأعضاء الحكومة، للخريجين وذويهم ولأسرة الجامعة قاطبة، وقال: “إنه نجاح نقدمه للشهداء والأسرى والجرحى”، مشيداً بجامعة القدس المفتوحة وبإنجازاتها التي تتحدّث عنها؛ بتميّزها الأكاديمي وغزارة إنتاجها العلمي والبحثي، وقصص النجاح فيها، وببعدها الإقليمي والدولي”.

وأضاف: “ترتكز سياسة وزارة التعليم العالي والبحث العلمي على قاعدة أساسها طالب منتمٍ مثقف متعلم، وسقفها بحث علمي منتج وذو تأثير، وما بين ذلك مساران: تقني وأكاديمي، وتلفهما حوكمة رشيدة”.

وأكد أبو مويس حرص الوزارة على تطوير برامج تعليمية للأسرى في سجون الاحتلال والأسرى المحررين، لتمكينهم من استكمال تعليمهم العالي، مشيراً إلى أهمية التركيز على البرامج التعليمية الثنائية التي تجمع بين التعليم النظري والتدريب العملي في القطاع الخاص خلال فترة الدراسة، والتركيز على الرقمية والريادة والإبداع والابتكار.

بدورها، قالت محافظ رام الله والبيرة ليلى غنام، إن “جامعة القدس المفتوحة أتاحت مجال التعلم للشابات والشباب”، مؤكدة أن “شعبنا متميز رغم كل التحديات؛ فالطالبة تالا صلاح تميزت رغم استشهاد أخويها، وسيبقى شعبنا ينهل من منابع العلم والتعلم حتى التغلب على الاحتلال وصولاً إلى القدس محررة”.

وأضافت، “أن الطالب في جامعة القدس المفتوحة، توفيق غنام، استشهد قبل أيام في قرية جبع جنوب جنين، وقد تخرج بشكل أسمى، وحصل على شهادة عند الله تعالى، وهذا هو قدر شعبنا، فتحية لكل أسر الشهداء والشهيدات والأسيرات والأسرى الأحبة في كل أرجاء الوطن”.

من جهته، قال رئيس هيئة شؤون الأسرى قدري أبو بكر: “الأسرى وأسرهم يثبتون كل يوم صدق انتمائهم لهذه القضية ولهذا الشعب الذي ما زال يضحي كل يوم بكل ما يملك؛ لدحر هذا الاحتلال الذي يستعين بكل مكوناته وإمكاناته لتشويه حياتنا وتدميرها”.

وأضاف: “انتزع الأسرى حقهم في التعليم، وخرجت الجامعة خلال السنوات الماضية (653) أسيراً وأسيرة، وستخَرِّج هذا العام (136)، فيما لا يزال (400) أسير ملتحقين ببرامج البكالوريوس في الجامعة”، مقدماً شكره لجامعة القدس المفتوحة على توفيرها التعليم لأبناء شعبنا داخل سجون الاحتلال”.

من جانبه، بارك رئيس مجلس الأمناء المهندس عدنان سمارة، للخريجين والخريجات تخرجهم ضمن فوج “علمنا عزنا”، خصوصاً الأوائل وطلبة الدراسات العليا، مؤكداً أن “القدس المفتوحة هي جامعة الوطن، تنتشر في ربوعه كافة، وهي جامعة الكل الفلسطيني، ولا يكاد بيت يخلو من موظف أو خريج إلا ويحتضن واحداً أو أكثر تلقى تعليمه فيها”.

وتابع: “تسعى القدس المفتوحة لتصبح في مصافّ الجامعات العالمية، حيث شهدت تطوراً كبيراً في السنوات الأخيرة، وفازت بجوائز عدة بتضافر الجهود بين مختلف الطواقم ومجلس الأمناء والطلبة، خصوصاً في فترة الجائحة، وكانت الرائدة في التعليم الإلكتروني والتحول الرقمي في جميع وظائفها وأعمالها، وشهدت استقراراً في المباني المملوكة، وحصلت على اعتمادات مختلفة، بينها برنامج الدكتوراه”.

وقال سمارة: إن “الجامعة تسعى لرفع تصنيفها دولياً من خلال برنامج التعليم الدولي، الذي يسعى لتعليم الجاليات الفلسطينية في عدد من الدول وتعزيز البحث العلمي”.

من ناحيته، قال رئيس الجامعة سمير النجدي: “نطلق وإياكم قطار حفلات التخريج تحت لواء العلَم الفلسطيني في فوج “علَمنا عزنا” الفوج الخامس والعشرين لجامعة منظمة التحرير؛ لنضيء مصباحاً في كل بيت ونرسم البهجة في أرجاء وطننا العزيز من جنوبه حتى شماله، ونتفيأ تحت علم دولتا لنخرج فوجاً من المثابرين المتطلعين للمشاركة في بناء وطنهم، يحملون في يد كتاباً لأنهم يدركون أن المعرفة مفتاح التغيير، ويمسكون في اليد الأخرى عَلَماً وزيتونة، ويخطون بحروف الإرادة معاني الثبات”.

وأضاف، ان “سياسة الجامعة في المرحلة المقبلة تقوم على الوطنية والعدالة وحرية الرأي، والحق في التعليم للجميع، ونشر المعرفة والانفتاح على العالم لخدمة أبناء شعبنا ورسالته، والعمل في سياق سيادة القانون والحوكمة والنزاهة والمساءلة والالتزام المطلق بالأنظمة والقوانين”.

وتابع النجدي: اتبعت الجامعة نهجاً تعليمياً وفق نظرة واقعية تستشرف متطلبات المستقبل وتأخذ بحاجاته؛ تجاوزت كل الصعاب وحققت مزيداً من النجاحات والازدهار؛ فمن درجة البكالوريوس إلى الماجستير ثم الدكتوراه، ومن التعليم المفتوح إلى التعليم المدمج، وها نحن نتطلع إلى برنامج تعليم دولي يسافر بالجامعة إلى أرحب الآفاق، وفق رؤية تعليمية ورسالة وطنية للعالم أجمع”.

من جانبه، قال رئيس مجلس الطلبة القطري زياد الواوي: “نتوجه بتحية إجلال وإكبار للأسرى، خاصة الخريجين وعائلاتهم، ونحتفل اليوم بتكريم أوائل الخريجين، لذا حق لنا أن نفخر بجامعتنا التي أسستها منظمة التحرير الفلسطينية، حاملة فكرة العظماء ومسيرة الشهداء، ومقدمة سلاحاً هو الأقوى من ترسانة الاحتلال، هو سلاح العلم”.

وشكر الخريج خالد أحمد السوداني أسرة جامعة القدس المفتوحة الأكاديمية والإدارية على ما قدمته للطلبة، وصولاً لهذا التخرج، وقال: “ستبقى جامعة القدس المفتوحة الشوكة المؤلمة في حلق الاحتلال، حيث وضعت بصمتها في مسيرة البناء الوطني من خلال نشر العلم في ربوع الوطن”.

اترك رد