بالفيديو…تعرف على مرض حساسية القمح

 

تنتشر حساسية القمح بين الكبار، والأطفال، وهي تصيب الأمعاء الدقيقة وهو العضو الأهم في عملية الهضم والمسؤول عن امتصاص الطعام.

في الوضع الطبيعي تحتوي  الأمعاء الدقيقة  على أهداب، وظيفتها الرئيسة امتصاص الطعام من الأمعاء الدقيقة وتوصيله إلى الدم حتى يستفيد الجسم منه.

 هي عبارة عن تفاعل تحسُّسي للأطعمة التي تحتوي على القمح. ويمكن أن تحدث التفاعلات التحسُّسية  بعد تناول مشتقات القمح وفي بعض الحالات أيضًا عن طريق استنشاق دقيق القمح.

يختلط الأمر في بعض الأحيان بين الإصابة بحساسية القمح، والإصابة بالداء البطني لكن هاتين الحالتين مختلفتان. تحدث حساسية القمح عندما ينتج جسمك أجسامًا مضادة للبروتينات الموجودة في القمح. أما في الداء البطني، يتسبَّب بروتين موجود في القمح (الغلوتين) في تفاعلات مختلفة وغير طبيعية للجهاز المناعي.

أعراض حساسية القمح: 

  • ورم أو تهيج في الفم أو الحلق.
  • طفح جلدي مصحوب بحكة أو تورم في الجلد.
  • احتقان بالأنف.
  • الصداع.
  • عيون بها حكة أو عيون دامعة.
  • صعوبة في التنفس. 
  • تشنجات أو قيء أو غثيان.
  • إسهال.

وهناك أعراض أخرى في حالات التحسس الشديد أكثر خطورة هي:

  • صعوبة التنفس الشديدة والتي تصل إلى حد الاختناق.
  • مشاكل في البلع.
  • لون جلد شاحب وأزرق.
  • دوار أو اغماء 
  • الوفاة في بعض الحالات.

العلاج من حساسية القمح: 

الأدوية ضرورية للتحكُّم في التفاعلات التحسُّسية. 

تجنُّب القمح هو العلاج الأساسي لحساسية القمح،  يوجد في العديد من الأطعمة، بما في ذلك بعض الأطعمة التي قد لا تتوقعها، مثل صلصة الصويا والآيس كريم والنقانق، والتوجه للأرز، وخبز الارز، و الاطعمة البعيدة عن مشتقات القمح، ويجب الحرص على قرأة المنتوجات عند شرائها أنه تكون بمزراع خاصة بعيدة عن مزارع القمح. 

اذا كانت تحتوي على كلمة (قد تكون) تجنب شراء المنتج. 

اترك رد