هيئة الأسرى: 4 من الأسرى المضربين عن الطعام يعانون أوضاعا صحية صعبة

أفادت هيئة شؤون الأسرى والمحررين، اليوم السبت، بتفاقم الظروف الصحية لأربعة أسرى مضربين عن الطعام ضد اعتقالهم الإداري بسجن النقب الصحراوي، وسط مواصلة إدارة سجون الاحتلال لمسلسل التنكيل بهم وقمعهم بشكل متواصل.

وأوضحت الهيئة، أن كل من الأسير سالم علي زيدات، والأسير كايد محمد الفسفوس، والأسير مجاهد محمود حامد، والأسير محمد منير أعمر، يعانون من الآم حادة بالكلى والمعدة والدوخة والغثيان والآم بالخاصرة، بالإضافة إلى معاناتهم من عدم الإتزان والإرهاق الشديد وعدم قدرتهم على الحركة بصورة سليمة.

وأشارت الهيئة، إلى أن الأسير سالم زيدات مضرب عن الطعام منذ تاريخ 12.7.2021، فيما يواصل الأسير كايد الفسفوس إضرابه عن الطعام منذ تاريخ 15.7.2021، فيما دخل الأسيران مجاهد حامد ومحمد أعمر إضرابهما عن الطعام بتاريخ 13.7.2021، وجميعهم مضربين ضد اعتقالهم الإداري التعسفي.

ولفتت الهيئة إلى أن الأسرى المضربين ومنذ دخولهم بمعركة الإضراب عن الطعام، قد تعرضوا للعديد من الانتهاكات والإجراءات التنكيلية والقمعية من قبل إدارة سجون الاحتلال، حيث تم حرمانهم من زيارات المحامين وقد تم عزلهم بالزنازين وإجراء تفتيشات متواصلة بهدف خلق حالة من عدم الاستقرار، وكذلك تم سحب الأجهزة الكهربائية والملابس والمقتنيات الخاصة، وأيضا قد تم حرمانهم من الاستحمام.

وذكرت الهيئة، أن 15 أسيرا يواصلون إضرابهم المفتوح عن الطعام في سجون الاحتلال، تنديدا باعتقالهم الإداري وسياسة الإعتقال الإداري التعسفية بلا تهم وبذريعة الملف السري، فيما يواصل الأسير محمد نوارة من رام الله إضرابه المفتوح عن الطعام منذ أكثر من أسبوع ضد سياسة عزله التعسفية.

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: