محافظة القدس: مسلسل الجرائم الاسرائيلية مستمر بحق اهالي الشيخ جراح وكل مكونات المدينة المقدسة

اعتبرت محافظة القدس ان ما يجري في حي الشيخ جراح من اقتحام غلاة المستوطنين الصهاينة للحي والاعتداء على سكانه بالضرب والتنكيل والشتائم، واعادة افتتاح مكتب الصهيوني المتطرف عراب التحريض الدموي على اراضي عائلة سالم، استفزازا وقحا واستمرارا لمسلسل الجرائم الصهيونية بحق الحي وسكانه ومحاولة فاشلة لطرد السكان الاصليين من ارضهم ومساكنهم.

وقالت المحافظة في بيان صدر عنها ظهر اليوم ان دخول المستوطن المتطرف ايتمار الى الحي وعقده مؤتمرا صحفيا ابان افتتاحه لمكتبه بحماية الشرطة الاسرائلية واعتدائه على الاهالي هو وزعران المستوطنين امام نظر وسمع جنود الاحتلال هو تأكيد على ان حكومة الاحتلال ترعى هؤلاء المتطرفين وارهابهم ضد اهالي الحي وتقدم لهم الحماية والدعم الكاملين.

 وحملت المحافظة حكومة الاحتلال و اجهزته الامنية مسؤولية سلامة اهالي الحي وممتلكاتهم خاصة بعد تعرض الاهالي للضرب والتنكيل والاعتقال وسيل من الشتائم العنصرية بحقهم، ودعت المحافظة حكومات العالم والمجتمع الدولي الى سرعة التدخل العاجل لتوفير الحماية لسكان الحي ومنع تهجيرهم القسري من منازلهم واعتبار هذه الاجراءات جرائم حرب بحق الفلسطينيين.

واضافت المحافظة في بيانها ان هذه الإجراءات تأتي ضمن العديد من الجرائم التي ترتكبها سلطات الاحتلال وميليشيات وعناصر المستوطنين في القدس يوميا بهدف استكمال اسرلتها وتهويدها وتغيير واقعها التاريخي والقانوني والديمغرافي القائم بما يخدم رواية الاحتلال، وفصلها تماماً عن محيطها الفلسطيني وربطها بالعمق الإسرائيلي، بشكل يترافق مع استمرار عمليات التطهير العرقي والتهجير القسري وضرب مقومات صمود المواطن المقدسي في مدينته لدفعه للابتعاد عنها وهجرها.

وجاء في بيان المحافظة انه سواء ما يتعلق بالتصعيد الحاصل في هدم المنازل وإجبار المواطنين المقدسيين على هدم منازلهم بأنفسهم وتوزيع المزيد من الاخطارات بالهدم التي تتهدد آلاف المنازل الفلسطينية في العاصمة المحتلة أو التصعيد الحاصل في اقتحامات المسجد الأقصى المبارك كما يحدث كل يوم واستهداف المقدسات المسيحية والإسلامية في القدس، أو اغراق القدس ومحيطها بمدن واحياء استيطانية ضخمة من شأنها فصل البلدات والاحياء الفلسطينية بعضها عن بعض وتحويلها إلى جزر معزولة تغرق في محيط استيطاني كبير، هذا بالإضافة للعقوبات الجماعية وعمليات القمع والتنكيل التي تمارسها قوات الاحتلال ضد المواطنين المقدسيين وإبعاد الآلاف منهم إلى خارج المدينة المقدسة يهدف الى ضرب الوجود الفلسطيني بالقدس وتحقيق أغلبية يهودية كبيرة فيها.

واختتمت المحافظة بيانها بدعوة كافة ابناء المدينة المقدسة الى ضرورة الوقوف وقفة رجل واحد كما كانوا دائما امام هذه الهجمة الشرسة والالتفاف حول اهالي حي الشيخ جراح والدفاع عنهم والعمل على تشكيل لجان حراسة ليلية من شباب الحي والمتطوعين معهم لتوفير الحماية من اعتداءات قطعان المستوطنين على اهالي الحي وممتلكاتهم، مؤكدة على ضرورة تكاتف جميع مكونات المجتمع المقدسي في صد هذا العدوان الغاشم.

واختتمت المحافظة بيانها موجه التحية للجماهير المقدسية على ثباتهم وصبرهم وتحملهم لكل هذا الظلم المستمر على دوام الساعة، قائلة انما النصر صبر ساعة.

اترك رد