الفلسطينية أبو حميدان.. قصة لجوء تتوّج بمنصب في السويد

وفا- ريما سويسي-

لم ينطبق المثل الشائع “الغربة كربة” على الشابة الغزية تمام أبو حميدان (34 عاما)، التي كافحت في اللجوء حتى حصلت على منصب رئيسة مجلس بلدي في السويد.

قصة أبو حميدان بدأت عام 2014، حينما هاجرت هي وعائلتها إلى السويد بعد العدوان الإسرائيلي الثالث على قطاع غزة.

درست الصحافة والإعلام في جامعة الأقصى بغزة، ولكن بسبب الظروف الصعبة والحالة غير المستقرة في قطاع غزة هاجرت مع أسرتها إلى السويد، وعندما وصلت طلبت اللجوء فيها، واستقر بها الحال في مقاطعة “بليكينغ” جنوبا.

لم تكن المهاجرة أبو حميدان رقما يضاف إلى آلاف الأرقام التي هاجرت من غزة، بل شكلت حالة فلسطينية مميزة من الوعي.

وتقول أبو حميدان في حديث خاص لـ”وفا” “أنا أم لطفلة تبلغ عشر سنوات، وحاليا حاصلة على درجة الماجستير في القيادة وإدارة المؤسسات الحكومية”.

وتتابع: بعد وصولي السويد بأسبوع، عملت في مطعم للبيتزا، وبعدها حصلت على الإقامة، وتعلمت اللغة، وبعدها قدمت للعمل في عدة مجالات، حصلت خلالها على عمل كمرشدة في مساعدة القادمين الجدّد لدخول سوق العمل، وبعدها في مكتب العمل في مقاطعة بليكينغ عام 2016.

وتوضح “حصولي على هذا العمل أعطاني دافعاً، وباتت الأمور تتغير نحو الأفضل، وهذا منحني قوة في الاستمرار والسعي لتحقيق المزيد من الأهداف”.

وحول شعورها حين تسمع أن غزة تحت القصف، تقول “شعور لا يوصف، لأني عشت ظروف عدة حروب على غزة، ومنذ هاجرت إلى السويد، وفي كل مرة أسمع أن غزة تتعرض للحرب أشعر بالأسى، لأننا في القرن الحادي والعشرين، ولحتى الآن شعبنا الفلسطيني يرزح تحت الاحتلال، وبالتالي الأمر يزداد سوءا”.

وتضيف “أشعر أنني عاجزة عن فعل شيء لأبناء شعبي، ولا بقدر المستطاع أحاول إيصال صوت شعبنا وقضيته العادلة إلى دول العالم، كي يعرفوا الحقيقة الغائبة، التي يتعمد الاعلام الغربي إخفاءها”.

وتعود بذاكرتها إلى غزة، وتقول “غزة تعني لي الكثير، تعني لي الطفولة، الذكريات، بيت أهلي، الناس الطيبة، غزة بلدي، وموطني، ويصعب علي أن أصف غزة بكلمة”.

وتجيب على سؤال ماذا ينقص المرأة العربية كي تصل لما وصلت له هي؟ بالقول “المطلوب هو الاهتمام بطاقات المرأة بشكل سليم”.

 وتكمل حديثها بتساؤل “لماذا يبدع العرب خارج بلادهم! وتجيب “لأنه في الخارج يتم استغلال هذه الطاقات بشكل سليم بعيدا عن الواسطة، بل يعتمد الأمر على المجهود والمهارات فقط”.

وتتمنى أبو حميدان زيارة غزة، لكنها تستدرك بالقول “يؤلمني أنني بعيدة عن غزة، فأنا لم أزرها منذ أن هاجرت إلى السويد، ولكنني أتمنى زيارتها وهي في وضع أفضل”.

وحول تعامل السويديين معها كفلسطينية من غزة تقول “يستغرب السويديون كوني غزية، ويسألونني هل أنتِ حقاً فلسطينية من غزة؟ هناك صورة نمطية مأخوذة عن المواطن العربي بشكل عام من خلال الصورة التي ساهم الإعلام الإسرائيلي في نشرها، وصدقها البعض”.

وفي سؤال حول كيف يساهم وصولها لمنصب كهذا في دعم القضية الفلسطينية تقول “أنا أعطي مثالا جيدا عن الفلسطينيين، واتهمت في انتخابات عام 2018 بالسويد بأنني ضد السامية، كلما تحدثت عن قضيتي، كقضية إنسانية عادلة”.

وتكمل “حين أتحدث عن القضية الفلسطينية أعترف أنى لن أكون محايدة فهذه قضيتي، وهنا يحدث التأثير أنا صوت القضية الفلسطينية”.

هذا ونشر لأبو حميدان قبل ثلاثة أسابيع مقال عن القضية الفلسطينية عبر “السوشيال ميديا”، وحصد الكثير من التعاطف.

اترك رد