استشهاد شابين من كفردان على حاجز الجلمة العسكري شمال جنين

استشهد شابان فجر اليوم الأربعاء، برصاص قوات الاحتلال بالقرب من حاجز الجلمة العسكري شمال جنين.

وأكدت مصادر أمنية لمراسلنا استشهاد شابين من كفردان غرب جنين، واحتجاز جثتيهما على حاجز الجلمة،  فيما أفادت مصادر محلية باستدعاء قوات الاحتلال لوالدي الشهيدين للتعرف عليهما، وهما: احمد ايمن ابراهيم عابد (23 عاما)، وعبد الرحمن هاني صبحي عابد (22 عاما).

وقالت وزارة الصحة الفلسطينية، إنه باستشهاد الشابين عابد، قرب حاجز الجلمة  فجر اليوم، يرتفع عدد الشهداء منذ بداية العام إلى 148 شهيداً، بينهم 97 في الضفة الغربية و51 في قطاع غزة.

وكانت قوات الاحتلال شنت حملة تمشيط وتفتيش واسعة في محيط حاجز الجلمة العسكري وأطلقت النار علي شابين واصابتهما بجروح خطيرة، قبل أن يتم الإعلان عن استشهادهما لاحقا.

في غضون ذلك، قررت سلطات الاحتلال “إغلاق حاجز الجلمة أمام حركة السيارات حتى صباح يوم الجمعة، باستثناء مرور العمال والبضائع كالمعتاد”،  بينما اعلن الاضراب الشامل في كفردان مسقط رأس الشهيدين، والحداد العام في محافظة جنين على روح الشهيدين

وقال رئيس مجلس قروي الجلمة أمجد ابو فرحة لـ “وفا”، إن قوات الاحتلال ترافقها جرافة عسكرية اقتحمت القرية وتوجهت صوب جدار الضم والفصل العنصري وتم هدم جدار اسمنتي للمواطن مراد صالح أبو فرحة، حيث استشهد الشابان.

وأوضح ذو الشهيدين ان سلطات الاحتلال استدعتهم الى معسكر الجلمة، وتعَرفوا عليهما من خلال صورهما، ورفضت قوات الاحتلال تبليغهم عن موعد تسليم جثمانيهما.

اترك رد