“هيئة الأسرى” تكشف عن الحالة الصحية للأسيرين عربيد وزيدان القابعين في معتقل “نفحة”

 

كشفت هيئة شؤون الأسرى والمحررين، اليوم الأحد، عن الحالة الصحية التي يعانيها الأسيران سامر عربيد (45 عاما) من مدينة رام الله المعتقل منذ 25/9/2019، ونزار زيدان (60 عاما) من بلدة بير نبالا شمال غرب القدس المعتقل منذ عام 2002، القابعان في معتقل “نفحة” الصحراوي.

وأوضحت الهيئة، في بيان لها، نقلا عن محاميها معتز شقيرات، أن الأسير عربيد ما زال يعاني من عدة أضرار بجسده نتيجة التعذيب القاسي الذي تعرض له خلال التحقيق معه، والذي سبب له عدة مشاكل صحية، فأصبح يشتكي من انزلاق في الفقرات في منطقة الظهر والرقبة، وهو بحاجة ماسة إلى تحويله لإجراء جلسات علاج طبيعي للتخفيف من حدة الآلام.

وأضافت أن الأسير عربيد يعاني، أيضا، من فقدان السمع بأذنه اليمنى بنسبة 60%، وقد أُجريت له الفحوصات التي تؤكد حاجته لوضع سماعة، لكن إدارة السجون تتعمد إهمال حالته الصحية ولم تستجب لأي مطلب بعد.

وبخصوص الأسير زيدان المحكوم بالسجن لـ 37 عاما، بين الهيئة أن وضعه الصحي تفاقم قبل 4 سنوات بعد إصابته بورم حميد في سقف الحلق، وخضع حينها لثلاث عمليات جراحية تم خلالها قلع جميع أسنانه، ونتيجة لذلك أصبح يشتكي من صعوبة في مضغ الطعام، وبدأت عظام الفك بالتآكل بسبب الالتهابات، بالإضافة إلى ذلك فهو يعاني من مشاكل في القلب والرئة والكلى والعمود الفقري ويستخدم العكاز للمشي والحركة، وهو بحاجة لرعاية طبية مستمرة نظرا لمشاكله الصحية العديدة.

وقالت الهيئة إن الأسرى الفلسطينيين يعانون الأمرين داخل سجون الاحتلال، فهم في صراع دائم ما بين قسوة الأسر الذي يفتقد إلى أدنى مقومات الحياة الانسانية، وبين خضوعهم إلى سياسة الإهمال الطبي المتعمد، الأمر الذي أدى لازدياد أعداد الأسرى المرضى، واكتشاف أمراض مفاجئة وخطيرة تجعلهم يكابدون الآلام بشكل مستمر.

وطالبت المؤسسات الإنسانية والحقوقية العربية والدولية بالضغط على الاحتلال للإفراج عن الأسرى المرضى وإنقاذ حياتهم، والالتزام بمواد وبنود اتفاقيات جنيف الثالثة والرابعة والقانون الدولي الإنساني بالتعامل مع الأسرى والمعتقلين.

اترك رد