وزير الخارجية المصري يصل دمشق في أول زيارة منذ أكثر من 10 سنوات


وصل وزير الخارجية المصري سامح شكري إلى دمشق، صباح اليوم، في أول زيارة من نوعها منذ أكثر من 10 سنوات.

وقالت وكالة الأنباء الرسمية “سانا” إن شكري وصل إلى مطار دمشق الدولي في زيارة للتأكيد على “التضامن مع سوريا بمواجهة تداعيات الزلزال”. وكان في استقباله في المطار نظيره السوري فيصل المقداد.

end of list

وكان المتحدث باسم الخارجية المصرية أعلن أمس أن شكري سيزور سوريا وتركيا من أجل “نقل رسالة تضامن من مصر مع الدولتين وشعبيهما الشقيقين عقب كارثة زلزال يوم السادس من فبراير (شباط) الجاري” والذي أودى بحياة أكثر من 50 ألف إنسان في البلدين.

ومنذ وقوع الزلزال، تلقى الرئيس السوري بشار الأسد اتصالات عديدة، من أبرزها اتصال من نظيره المصري عبد الفتاح السيسي للمرة الأولى.

وأرسلت مصر مساعدات للمناطق المنكوبة الواقعة تحت سيطرة النظام السوري، حيث بعثت 3 طائرات وسفينتين.

وتأتي زيارة شكري اليوم بعدما زار دمشق أمس وفد من اتحاد البرلمانات العربية، ضمّ رئيس مجلس النواب المصري حنفي جبالي الذي وصفه الإعلام المصري الرسمي بأنه أرفع مسؤول مصري يزور دمشق منذ أكثر من 10 سنوات.

وكان مدير إدارة المخابرات العامة في النظام السوري اللواء علي المملوك زار القاهرة عام 2016، في أول زيارة معلن عنها إلى الخارج منذ اندلاع الثورة السورية.

اترك رد