فوائد الزبيب الأسود والأصفر مدهشة !

فوائد الزبيب الأسود، كما الأصفر، كثيرة ومتنوعة لصحة الجسم والدماغ، وللبشرة أيضاً.

والزبيب، بجميع أنواعه، يُعتبر من الفواكه المجففة التي تحتوي على مضادات الأكسدة والمغذيات.

والزبيب هو العنب المجفف بالشمس أو بأجهزة تجفيف الفواكه والخضار، ورغم أن كليهما يمتلك المحتوى الغذائي نفسه، إلا أن العناصر الغذائية في الزبيب مركزة أكثر، مثل الفيتامينات والمعادن.

لكن حذارِ، يجب تناول الزبيب باعتدال؛ نظراً لاحتوائه على كمية عالية من السعرات الحرارية. وللأشخاص الذين يعانون من الحاجة إلى السكر في نظامهم الغذائي، فينصح خبراء التغذية بأن يضيفوا حبّات الزبيب إلى وجباتهم.

فوائد الزبيب 

نصف كوب من الزبيب يحتوي على ما نسبته بين 6 و12% من حاجة الجسم إلى الألياف الغذائية يومياً، التي تساعد على الشعور بالشبع لمدةٍ أطول، لأنها تُبقي الطعام في المعدة لمدة أطول.

وللألياف فوائد أخرى أيضاً؛ فهي تساعد على تحسين حركة الأمعاء وتمنع الإمساك، كما أثبتت الدراسات أهميتها في خفض مستوى كوليسترول الدم الضار.

وفوائد الزبيب للرجال كثيرة، كما الحال بالنسبة إلى النساء. فنصف كوبٍ منه يحتوي على 17% من حاجة الرجال اليومية إلى الحديد، و7% من حاجة النساء اليومية إليه. وللحديد دورٌ مهم في تكوين خلايا الدم الحمراء التي تمدّ خلايا الجسم بالأوكسجين.

والزبيب مفيد جداً للعظام، نظراً لاحتوائه على ما يمثل نسبة 5% من حاجة الإنسان اليومية إلى الكالسيوم، الذي يلعب دوراً مهماً في بناء وسلامة الأسنان والعظام. لذا، تُنصح النساء بتناوله يومياً لحمايتهن من مرض هشاشة العظام.

وقد أثبتت دراسة نُشرت في العام 2013 أن الزبيب يحتوي على مواد تحافظ على صحة اللثة والأسنان، التي تعمل على قتل الميكروبات المسبّبة لالتهابات الجوف الفموي، مما يجعل الزبيب بديلاً صحياً عن الحلويات.

والزبيب مصدرٌ غني بالكربوهيدرات وخصوصاً السكر الطبيعي، وعادة ما يمدّ الشخص بالطاقة عند شعوره بالخمول والكسل، كما أنه يشكّل وجبة خفيفة ممتازة للرياضيين والرياضيات سواء قبل أو بعد التمرين.

وفوائد الزبيب لا تقتصر على صحة الجسم فقط، فهو يعزز الصحة الجنسية أيضاً لاحتوائه على فيتامين “أ” الذي يدخل في تركيب هرمون البروجستيرون، والذي يتحكم بالدورة الشهرية عند النساء. كما أنه يعزز فاعلية الكلى في إنتاج الهرمونات الجنسية لدى الرجال.

ومن أجل الاستفادة من فوائد الزبيب، يمكن تناوله نيئاً كوجبة خفيفة في الصباح أو بعد الظهر، كما يمكن إضافته إلى بعض المأكولات والمخبوزات، كالسلطة والكعك والمربى أو استخدامه في الطهي.

كما يمكن لكل شخص صنع المزيج الخاص به، عن طريق إضافته مثلاً إلى دقيق الشوفان واللبن (الزبادي) أو غليِه مع الحليب.

فوائد الزبيب للأطفال 

شرب الزبيب يعالج مشكلة الإمساك عند الأطفال، من خلال تحسين حركة الأمعاء؛ ويمكن شربه عن طريق نقع بعض الحبوب ليلة كاملة، ثم يشرب الطفل الماء المنقوع، فيحسن هذا المشروب حركة الأمعاء.

ويعمل الزبيب أيضاً على تعديل مستويات الحموضة في أجسام الأطفال، لأنه غني بالبوتاسيوم والمغنسيوم، العنصرين المسؤولين عن مستويات الحموضة، التي -وإن ارتفعت عن حدّها- فقد تؤدي إلى تدهور صحة القلب، وفقدان الشعر، وخلل في الأعضاء الداخلية.

وأخيراً، يُمكن البدء بتقديم الزبيب إلى الطفل في عمر الـ9 أشهر.

فوائد الزبيب الأسود

تتعدد فوائد الزبيب الأسود، وهو من أكثر الأنواع شيوعاً، وهو عبارة عن عنب أسود مجفف. فهو غني بالعناصر الغذائية المهمة لصحة الجسم وطاقته، ولصحة البشرة أيضاً، كما أنه مصدر مهم للمركبات الغذائية كالبوليفينول.

يقوّي الذاكرة والإدراك

أشارت دراسة نُشرت في العام 2018 إلى أن إعطاء مجموعة من الفئران المسنة 6 غرامات من الزبيب الأسود على مدار 90 يوماً، أدى إلى رفع مستويات مضادات الأكسدة بشكلٍ كبير في الدم، كما أنه حسّن من الإدراك والأداء الحركي لدى الفئران.

كما وجدت الدراسة أن فوائد الزبيب الأسود تشمل الذاكرة أيضاً، لا سيما أنها أُجريت على فئرانٍ مصابة بمرض الزهايمر، ليتبيّن أن للزبيب دوراً في تحسين الذاكرة المكانية وحماية الأعصاب.

يعالج فقر الدم

يحتوي الزبيب الأسود على 10% من حاجتنا اليومية إلى الحديد، المهم في تكوين الهيموغلوبين، المسؤول عن نقل الأوكسجين إلى جميع أجزاء الجسم. كما أنه يحتوي على فيتامين “سي” الذي يساعد على امتصاص الحديد؛ لذلك يُنصح بتناول الزبيب الأسود للمساهمة في علاج فقر الدم والوقاية من الإصابة به.

يعزز صحة القلب

يعمل الزبيب الأسود على تعزيز صحة القلب وتقليل خطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية. وتعود فوائد الزبيب الأسود للقلب إلى أنه:

  • يساهم في خفض مستويات الكولستيرول الضار في الدم.
  • ينظم ضغط الدم ويحافظ على مرونة جدران الأوعية الدموية.
  • يقي من الإصابة بتصلّب الشرايين.
  • يقي من السرطان، لأنه يحمي خلايا الجسم من الأكسدة عن طريق محاربة الشوارد الحرة، أحد أبرز عوامل خطر الإصابة بالسرطان. ولهذا فقد يلعب الزبيب الأسود دوراً في الوقاية من السرطان، لا سيما سرطان القولون والمستقيم.

يعزز نضارة البشرة

ترجع فوائد الزبيب الأسود للوجه والجلد إلى غناه بمضادات الأكسدة، بالإضافة إلى احتوائه على الزنك، والسيلينيوم، وفيتامين “سي”.. وجميعها عناصر تعمل في الحفاظ على نضارة البشرة وشبابها، وتؤخر من شيخوخة الخلايا.

فوائد الزبيب الأصفر

فوائد الزبيب الأصفر كثيرة أيضاً، وتتقاطع في بعض النقاط مع فوائد الزبيب الأسود، لا سيما فيما يتعلق بتسريع عملية الهضم وتوازن مستوى الحموضة في المعدة وتعزيز صحة القلب، لكن له فوائد أخرى أيضاً:

يتحكم بمستوى السكر في الدم 

رغم احتواء الزبيب على مستويات عالية من السكر، إلا أن مؤشر نسبة السكر في الدم (Glycemic index) الخاص به منخفض. فقد وجدت دراسة نُشرت في العام 2014 أن تناول الزبيب الأصفر يُساعد في خفض مستويات السكر بعد تناول الطعام مباشرةً.

الجدير بالذكر أن الزبيب الأصفر يُعتبر من الوجبات الخفيفة، والمناسبة لمرضى السكري بسبب احتوائه على الألياف الغذائية، والبوتاسيوم، ومضادات الأكسدة.

جيد لحماية العينين

يحتوي الزبيب على مركب البوليفينول (Polyphenols) الذي يُعزز صحة العينين.

ومن الجدير ذكره في النهاية أن تناول كميات كبيرة من الزبيب الأصفر يمكنه أن يخلّف شعوراً بالانتفاخ، والغازات، والتقلصات بسبب الألياف الذي يحتويها، كما أنه قد يسبّب الإسهال.

ويجب منع الأطفال من تناول الزبيب الأصفر، نظراً لصغر حجم حبّته، مما قد يعرّضهم للاختناق.

اترك رد