يوتيوب تكشف عن مقياس جديد للمحتوى المخالف لقواعدها

رغم محاولات يوتيوب لتحسين أنظمة الحاسوب ذات الذكاء الاصطناعي في السنوات الأخيرة لمنع تحميل ما يسمى بمقاطع الفيديو المخالفة على الموقع، لكنها لا تزال تخضع للتدقيق لإخفاقها في الحد من انتشار المحتوى الخطر.

يتعرض موقع يوتيوب (YouTube) في كل دقيقة لقصف بمقاطع فيديو تتعارض مع إرشاداته المتعددة، سواء كانت مواد إباحية أو مواد محمية بحقوق الطبع والنشر أو عنفا وتطرفا أو معلومات مضللة خطرة، وتتصدى لهذا القصف مجموعة من الأنظمة.

وقد حاولت شركة يوتيوب -المملوكة لغوغل- تحسين أنظمة الحاسوب ذات الذكاء الاصطناعي في السنوات الأخيرة لمنع تحميل معظم ما يسمى بمقاطع الفيديو المخالفة على الموقع، لكنها لا تزال تخضع للتدقيق لإخفاقها في الحدّ من انتشار المحتوى الخطر.

وقالت جينيفر أوكونور، مديرة فريق الثقة والأمان في يوتيوب، “لقد أحرزنا كثيرا من التقدم، وهو رقم منخفض جدا جدا، لكن بالطبع نريد أن يكون أقل”.

وقالت الشركة إن معدل المشاهدة المخالف قد تحسن عما كان عليه قبل 3 سنوات، إذ بلغ 0.63% إلى 0.72% في الربع الرابع من عام 2017.

المصدر: الجزيرة

اترك رد