لهذه الأسباب.. يمكن أن تصاب بكورونا حتى بعد تلقي اللقاح

لا تعد لقاحات كورونا المتوفرة حاليا في جميع أنحاء العالم فعالة بنسبة 100 في المئة ضد الفيروس، إذ يمكن الإصابة به حتى بعد التلقيح وهو ما يسمى لدى الخبراء بالاختراق.

وينقل تقرير من موقع “قوكس” عن ناتالي دين، عالمة الإحصاء الحيوي في جامعة فلوريدا، أن الخبراء يتوقعون تسجيل حالات لأشخاص يصابون رغم تطعيمهم.

ويمكن لبعض الملقحين الإصابة بكورونا أو حمل الفيروس بدون أعراض، كما أنه ليس من المستغرب رؤية بعض الحالات (نادرة للغاية) تدخل المستشفيات وبعض الأمراض الحادة بين الناس الذين تم تطعيمهم.

ويتمكن الفيروس أحيانا من اختراق الحماية التي يوفرها اللقاح للجسم. إذ أن هناك ظروف يمكن أن تطغى فيها العدوى على هذا السد المناعي.

وينقل التقرير أن الخبراء يعتقدون أن الأسباب الدقيقة للاختراق غير معروفة على وجه التحديد.

ويشير التقرير إلى أن الناس لديها أجهزة مناعية مختلفة، وجهاز كل شخص يستجيب بطريقة مغايرة للقاح.

ويصعب التنبؤ بالأشخاص الذين سيتمكن الفيروس من اختراق مناعتهم حتى في حال تلقيحهم.

غير أن الخبراء يحددون عوامل قد تساعد في التنبؤ بذلك ومنها كمية الفيروس التي يتعرض لها الشخص، فعندما تكثر الكمية يكون من السهل حدوث اختراق.

كما يحدث الاختراق لدى من يعانون من مناعة ضعيفة، ويشير التقرير إلى أن الأشخاص المصابين بفقدان المناعة المكتسبة “الإيدز” يسهل على الفيروس اختراق مناعتهم رغم التلقيح.

ووفق التقرير، فإن العمر يلعب دورا أيضا، وأظهرت بيانات من إسرائيل أن لقاح فايزر/بيونتيك قد يكون أقل فعالية للأشخاص فوق سن 80.

ثم هناك أشياء أكثر شيوعا في حياتنا يمكن أن تجعلنا مؤقتا أكثر عرضة للعدوى. إذ قد يسهم الإجهاد الناتج عن قلة النوم في ضعف قوة الجهاز المناعي.

وخلص التقرير إلى أن الخبر السار هو أنه عندما يحدث الاختراق بعد التلقيح فإن الفيروس لا يكون بنفس الشدة لدى غير الملقحين.

المصدر: الحرة

اترك رد