كيف تتخلص من دهون البطن الخطرة؟ 5 نصائح لذلك

تحيط دهون البطن المعروفة باسم “الدهون الحشوية” بأعضاء عميقة داخل البطن، مثل المعدة، والكبد، والأمعاء. وكلما زادت الدهون الحشوية زادت فرصتك في الإصابة ببعض المشاكل الطبية، مثل أمراض القلب، وأنواع عديدة من السرطانات، والسكري، وأمراض الكلى المزمنة.. لذلك نضع بين يديك 5 نصائح تساعد في التخلص من هذه الدهون الضارة..

  • التركيز على فقدان الوزن

أسهل طريقة لتقليل الدهون الحشوية هي بإنقاص الوزن، حيث يقلل بشكل فعال من الدهون الحشوية. يقول الطبيب المختص في طب السمنة، سكت بوتش، إنه: “يمكن لفقدان 10% من وزن الجسم، أن يفقد نحو 30% من دهون الجسم”.

  • اتباع نظام صحي

النظام الغذائي الغني بالسكر المضاف والكربوهيدرات هو اختصار لدهون البطن، وقطعها يساعدك على التخلص منها، فالفركتوز والسكر يجعل الخلايا الدهنية تنضج بشكل أسرع، وتحديدًا في الدهون الحشوية، يضاف إلى ذلك، أن النظام الغذائي المليء بالمشروبات الغازية لا يزيد فقط من تناول السعرات الحرارية، ولكنه يؤثر أيضًا على كيفية تطور دهون البطن، لذلك تخلص من المشروبات المحلاة والوجبات السريعة والأطعمة المصنعة.

وبدلًا من ذلك، يجب أن يركز النظام الغذائي الصحي على الفواكه، والخضراوت، والبروتينات الخالية من الدهون، والألياف، والمكسرات، والحبوب الكاملة.

  • التمارين الرياضية

لن يقلل اتباع نظام غذائي صحي وحده من دهون البطن، فالحركة أمر بالغ الأهمية، إذ تعمل على التخلص من دهون البطن على وجه الخصوص لأنها تقلل من مستويات الأنسولين المنتشرة. فالنشاط البدني المعتدل جنبًا إلى جنب مع تمارين القوة يعملان على حرق دهون البطن. ويفضل ممارسة الرياضة لفترة أطول.

  • النوم الجيد

وجد باحثون في جامعة “ويك فورست” أن الأشخاص الذين ينامون 5 ساعات أو أقل كل ليلة، تزيد لديهم دهون البطن بنسبة 2.5 مرة عن الأشخاص الذين يحصلون على قسط كاف من النوم. لذلك ينصح الخبراء بالتركيز على النوم من 7-9 ساعات في اليوم، ما من شأنه خفض دهون البطن وتقليل خطر الإصابة بعدد من الأمراض المزمنة، تشمل أمراض القلب، والسرطان، والخرف.

  • الحد من التوتر

يؤدي الإجهاد المفرط إلى زيادة إنتاج الجسم لمزيد من هرمون الإجهاد الكورتيزول، والذي يدفع الجسم للاحتفاظ بالدهون حول البطن للتغلب على الإجهاد. لذلك، يفضل تقليل التوتر والإجهاد من خلال عدد من الممارسات، منها الرياضة، أو أساليب الاسترخاء.

المصدر: Health

اترك رد