في هذه الدولة.. رواتب سائقي الشاحنات تتفوق على المحامين والأطباء

قفزت رواتب ومعاشات سائقي الشاحنات في بريطانيا إلى مستويات قياسية، وأصبحت لأول مرة في تاريخ البلاد تتفوق على دخل ورواتب المحامين والأطباء والمديرين التنفيذيين وكبار الموظفين وأصحاب المهن العالية والمؤهلين، وذلك في الوقت الذي يتوقع أن تواصل فيه الارتفاع بسبب الظروف التي تشهدها البلاد.

إذ تعاني بريطانيا منذ شهور شحًا كبيرًا في سائقي الشاحنات، وهو ما أطلق تحذير مؤخرًا من أن يؤثر عدم توافر السائقين على إمدادات الطعام والشراب والسلع الأساسية في الأسواق والمحلات التجارية، فيما يقول البعض إن سبب شح السائقين والعاملين في بعض المهن الأخرى هو الخروج من الاتحاد الأوروبي، الذي أدى إلى فرض قيود على العاملين القادمين من دول أوروبية أخرى.

وبحسب إعلان لسلسلة محلات السوبر ماركت الشهيرة “ويتروز” فإن الرواتب المعروضة من أجل استقطاب سائقين للشاحنات تزيد عن معدل رواتب المحامين والأطباء وبعض المديرين التنفيذيين.

ويقدم السوبر ماركت ما يصل إلى 53 ألفًا و780 جنيهًا إسترلينيًا كراتب سنوي لسائقي مركبات البضائع الكبيرة، و يتبين أن هذا الراتب المعروض للسائقين أعلى من رواتب معروضة لاستقطاب مدير تنفيذي في الشركة ذاتها، حيث إن المخصص لهذه الوظيفة هو 45 ألف جنيه.

ومما ساهم في الأزمة الراهنة التي تعاني منها البلاد، هو انخفاض الأجور وإغلاق ثغرة ضريبية للسائقين ومضاعفات خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، إلى جانب شيخوخة القوى العاملة ووباء فيروس كورونا مما زاد من صعوبة تدريب السائقين الجدد

وغالبا ما يُطلب من سائقي الشاحنات قضاء تسع أو 10 ساعات يوميًا على عجلة القيادة، والنوم أحيانًا في كابينة السيارة والاعتماد على محطات الخدمة على الطريق.

المصدر: التايمز

اترك رد