شهيد برصاص المستوطنين في رأس كركر غرب رام الله

استشهد صباح اليوم الجمعة، الشاب خالد ماهر نوفل (34 عاما)، من قرية راس كركر، غرب رام الله، بعد أن أطلق مستوطنون النار عليه، على جبل “الريسان” القريب من القرية.

احتجاز الجثمان
وقال رئيس مجلس قروي راس كركر راضي أبو فخيدة إن قوات الاحتلال ما زالت تحتجز جثمان الشهيد، واقتحمت المنطقة واقتادت والده ماهر نوفل، وشقيقه محمد لموقع استشهاده، وذلك بهدف رؤية مقتنياته الشخصية وآثار الدماء.
صادروا الأرض وقتلوا صاحبها
وقالت مصادر من القرية لـ “وفا”، إن الشهيد نوفل كان بالقرب من جبل الريسان الذي صودر مؤخرًا، وأقيمت عليه مستوطنة “سديه أفرايم”، وتم إطلاق النار عليه من قبل مستوطنين.
وأكدت أن قوات الاحتلال، المتواجدة بشكل مكثف قرب جبل الريسان، منعت الطواقم الطبية الفلسطينية من الوصول إلى جثمان الشهيد.

تنديد رسمي بالاغتيال
وندد رئيس الوزراء محمد اشتية بجريمة اغتيال المستوطنين للشاب خالد نوفل من راس كركر ووصفها بالإرهاب الذي يمارسه المستوطنون اليهود دون رقيب مطالبا بحماية شعبنا من إرهاب الاحتلال الإسرائيلي بجيشه ومستوطنيه
بدوره أكد وزير الشؤون المدنية حسين الشيخ إن المستوطنين اغتالوا مواطنا بعد أن صادروا أرضه عنوة في راس كركر

الشهيد يعمل موظفًا في وزارة المالية، وهو متزوج ولديه ولد (4 أعوام).

اترك رد