سيُفتتح بداية الشهر المقبل . . بلدية رام الله تُقرر إنشاء مستشفى ميداني يتبع لمجمع فلسطين الطبي، ووزيرة الصحة تُشيد ..

رام الله – أشادت وزيرة الصحة د. مي الكيلة – Mai Alkaila بمبادرة بلدية رام الله في إنشاء مستشفى ميدانياً تابع لمجمع فلسطين الطبي للتخفيف من نسبة الإشغال في المجمع ومواجهة الوضع الوبائي في محافظة رام الله والبيرة، حيث سيتم افتتاحه وبدء العمل به بداية الشهر المقبل.

وأضافت الوزيرة الكيلة أن اجتماعاً عقد يوم أمس، في مبنى بلدية رام الله ضم رئيس بلدية رام الله م. موسى حديد ووكيل وزارة الصحة د. وائل الشيخ، ومدير مجمع فلسطين الطبي د. أحمد البيتاوي ومدير عام بلدية رام الله أ. أحمد أبو لبن وتم الاتفاق على إنشاء المستشفى الميداني.

وتابعت الوزيرة الكيلة: نشكر بلدية رام الله وكل من سيتبرع لصالح البلدية من المواطنين لإنشاء هذا المستشفى للتخفيف من آثار جائحة كورونا، قائلة إن جائحة كورونا أبرزت أجمل ما لدى الفلسطينيين من تعاطف وتعاضد وتعاون فيما بينهم للخروج من هذه الأزمة بأقل الأضرار.

وكان مجلس بلدية رام الله قرر في اجتماع طارئ انشاء مستشفى ميدانياً يتبع لمجمع فلسطين الطبي وذلك بالتنسيق مع وزارة الصحة وإدارة مجمع فلسطين الطبي.

واتخذ المجلس البلدي قرارا دعم انشاء المستشفى الميداني الذي يتبع لمجمع فلسطين الطبي من موازنته الخاصة وذلك إيمانا منه بأولوية حياة الإنسان على أية اعتبارات أخرى، مع فتح باب التبرع للراغبين في المساهمة الإنسانية لتطوير القدرة الاستيعابية لإنقاذ حياة المواطنين.

اترك رد