تونس تؤكد موقفها الثابت مع الشعب الفلسطيني

عبر وزير الشؤون الخارجية والهجرة والتونسيين بالخارج عثمان الجرندي عن تضامن بلاده مع الشعب الفلسطيني الشقيق، على خلفية ما يتعرض له من أعمال عنف وتحريض من قبل مجموعات اسرائيلية متطرفة بالقدس الشرقية.

وجدّد وزير الخارجية التونسي خلال اتصال هاتفي مع وزير الخارجية والمغتربين رياض المالكي، مساء يوم أمس، موقف تونس الثابت المساند للشعب الفلسطيني في نضاله المشروع من أجل استرداد حقوقه المشروعة.

 وأكد الوزيران بهذا الخصوص على ضرورة الزام المجتمع الدولي سلطات الاحتلال بوقف الاعمال الاستفزازية والانتهاكات التي تستهدف مشاعر الشعب الفلسطيني، مشددان على أهمية احترام الوضع القانوني والتاريخي لمدينة القدس، ومختلف الأراضي الفلسطينية المحتلة، والاسراع في رفع هذه المظلمة التاريخية.

وبحثا سبل تعزيز العلاقات الثنائية بين البلدين الشقيقين، وتكثيف الجهود والتحركات الدبلوماسية داخل مجلس الأمن الدولي، وفي مختلف المنظمات الإقليمية والدولية، من أجل  توفير الحماية اللازمة للشعب الفلسطيني، والتدخل لوقف ما يتعرض له من انتهاكات واعتداءات سافرة.

من جهته، أعرب الوزير المالكي عن شكره لما تلقاه القضية الفلسطينية من دعم متواصل من الجمهورية التونسية في مجلس الامن الدولي، وفي مختلف المحافل الإقليمية والدولية، مؤكدا مواقفها الثابتة تجاه الشعب الفلسطيني الشقيق، وحرصها على استعادة حقوقه المشروعة.

كما تطرّق الوزيران خلال الاتصال الهاتفي الى عدد من القضايا ذات الإهتمام المشترك اقليميا ودوليا.

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: