اجتماع لجان الوبائيات و”كورونا” والمطاعيم لدراسة مستجدات الحالة الوبائية وملف التطعيم

اجتمعت، مساء اليوم الخميس، لجنة الوبائيات الوطنية، واللجنة الوطنية الصحية لكورونا، ولجنة المطاعيم الوطنية (عبر الفيديو كونفرنس)، لدراسة مستجدات الحالة الوبائية، وآليات الحد من انتشار الفيروس، لرفع توصياتها لرئيس الوزراء محمد اشتية، ولجنة الطوارئ العليا.

وناقش الاجتماع الذي ترأسته وزيرة الصحة مي الكيلة، المنحنى الوبائي في مختلف المحافظات، وأعداد الإصابات، وما يخص علاج مرضى (كوفيد -19)، وملف التطعيم، وآلية التعامل مع زيادة نسبة إشغال غرف العناية المكثفة في المستشفيات الحكومية، ومراكز علاج كورونا.

وأطلعت وزيرة الصحة اللجان على ملف التطعيم، والطعومات التي وصلت لفلسطين، أمس الأربعاء، وخطة توزيعها، وقالت “إنه سيتم استكمال تطعيم الكوادر الطبية وكبار السن فوق 75 عاماً ومرضى السرطان ومرضى الكلى، حيث ستنطلق الحملة الوطنية للتطعيم ضد فايروس كورونا، الأحد المقبل من مجمع فلسطين الطبي برام الله”.

وذكرت أن التطعيم سيكون متوفراً في مراكز التطعيم التي سيُعلن عنها في كافة المحافظات، حيث ستقوم كوادر مدرّبّة من طواقم وزارة الصحة بعملية التطعيم.

وأشارت إلى أن اللقاحات التي وصلتنا قد شحنت وحفظت ضمن سلسلة التبريد اللازمة، وفي ثلاجات مستودعات الوزارة المركزية في الضفة الغربية وقطاع غزة في ظروف درجة الحرارة المناسبة لحفظها، مؤكدة أن الوزارة تتابع بشكل حثيث مع منظمة الصحة العالمية كل جديد بما يتعلق بفعالية المطاعيم ومأمونية استخدامها.

وأكدت اللجان على ضرورة التزام كافة المواطنين بإجراءات الوقاية، حماية لأنفسهم وعائلاتهم وجميع أبناء الوطن.

وتضم اللجان الثلاث ممثلين عن منظمة الصحة العالمية ومنظمة الأمم المتحدة للطفولة (اليونيسيف)، ووكالة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (أونروا)، ومختصين في مجال الوبائيات من القطاع الحكومي، والخاص، والأهلي في المحافظات الشمالية والجنوبية.

اترك رد