ثائر حماد.. بطل في عيون شعبه

بقلم : مجدولين زكارنة يعرفه الفلسطينيون جيدا ذاقوا عبره المر والحر والبرد و طول الانتظار، أنه حاجز عيون الحرامية الذي لم يعد موجودا بعد تاريخ 3-3-2002 يومها شهد تراب الوطن وحمام السماء على ريح البارود وصوت رصاص بندقية البطل ثائر حماد ابن بلدة سلواد،خلالها تمكن من قتل 11 جنديا و جرح 9 آخرين بـ 26 …

ثائر حماد.. بطل في عيون شعبه قراءة المزيد »