من فوق الركام .. حلاق يمارس مهنته على أنقاض صالونه الذي دمره الاحتلال في العدوان الأخير