اخر الاخبار
دار الكلمة الجامعية تفتتح معرض "وجوه من أماكن ممحُوّة" للفنان جون حلقة

بيت لحم 5-9-2018 وفا- افتتحت دار الكلمة الجامعية للفنون والثقافة في مدينة بيت لحم، معرض "وجوه من أماكن ممحُوّة" للفنان جون حلقة.

وقد شارك في المعرض طلبة دار الكلمة الجامعية من جميع التخصصات، الى جانب العديد من الفنانين الفلسطينيين وعدد من الشخصيات الرسمية والاجتماعية، وذلك في جاليري دار الكلمة الجامعية.

وافتتحت المعرض رئيسة برنامج الفنون الجميلة في دار الكلمة الجامعية رحاب نزال، بكلمة رحبت خلالها بالحضور، وقالت: "نعتز بعرض اعمال الفنان جون حلقه في جاليري دار الكلمة الجامعية والتي عرضت سابقا في جاليري الحوش في مدينة القدس، وفي هذا المعرض يلتقي الفن والتاريخ الشعبي والعملية التعليمة معا، وان توثيق وتسجيل شهادات الفلسطينيين الناجين من النكبة لهو بغاية الأهمية في صراعنا من اجل الكرامة والتحرر من الاستعمار الاستيطاني الذي شرد وشرذم مجتمعنا، وأن هذا المعرض يضفي ليس فقط سمة انسانية على المواضيع المصورة بإعطاء حياة لشهادات الناجين من النكبة، بل ويوفر صورا فوتوغرافية لهم ستبقي حية للأجيال القادمة، وهذا ما توفق فيه حلقه مصورا رواية النكبة، بالصورة والكلمة".

وتناولت الأعمال الفنية في المعرض، الذكريات والتجارب والصمود الثقافي لأربعة أجيال من رجال ونساء فلسطينيين تمت تفرقتهم جغرافيا كشعب، ولكنهم متحدين معنوياً في كفاحهم ونضالهم السياسي والقومي، والصور الفوتوغرافية مستوحاة من كرامة ومثابرة ومقاومة الفلسطينيين، وهي جزء من مشروع أكبر يتضمن رسومات وصورا وأرشيفا تاريخيا شفويا وأفلاما وثائقية وكتابات توثيقة، وإن الأهداف الأساسية في تطوير هذا المشروع متعددة التخصصات وهي تسجيل وحفظ وتقديم قصص شخصية نادرة: وتجارب شكلت حياة أربعة أجيال من الرجال والنساء الفلسطينيين الذين يعانون من ويلات المنفى وأهوال الاحتلال.

 

 

 

وقال الفنان جون حلقة: "ما حفزني لتطوير هذا المشروع هو إيماني بأن الحفاظ على قصص الفلسطينيين الذين عايشوا النكبة يضع وجهاً إنسانياً، واسمًا حيًا لأزمة اللاجئين في ظل الاحتلال المستمر، وتستند منهجية هذا العمل على القناعة التامة بأن السرد الشخصي يمكن أن يكون بمثابة محفز قوي للتحول الاجتماعي والسياسي، ويحاكي هذا النهج مقولة جيمس بالدوين: "عندما تتحقق الظروف عبر شهادة شخص ما يصبح من الممكن تصور التغيير".

وأضاف: "تقدم الأعمال في هذا المعرض للمشاهدين مساحة شاعرية للتأمل في علاقتنا ومسؤوليتنا الشخصية والجماعية تجاه واقع التهجير القسري للأفراد والمجتمعات والشعوب، والصور تتألف من مقطوعات صوّرية مركبة تنقل روايات بصرية غير مكتملة تعكس حياة مجزأة ووقائع شخصية وسياسية مفككة للفلسطينيين، ويساهم معرض "وجوه من أماكن ممحوّة" في تمثيل وحفظ التاريخ المهدد لثقافة الشعب الأصلي لفلسطين في الخطاب الدولي.

ومن الجدير بالذكر أن الفنان جون حلقة هو فنان وبرفسور فنون بصرية في جامعة سان ديبغو منذ عام 1991، تلقى درجة ماجستير في الفنون الجميلة من جامعة هيوستن عام 1983 وشهادة البكالوريوس من جامعة نيويورك، ومن كلية بروكلن. والفنان جون حلقة ملتزم منذ زمن طويل بتطوير ممارسة فنية تتمسك بفلسفة "الفنان كخادم للشعب."