اخر الاخبار
83 عاما على استشهاد الشيخ عز الدين القسام

 

 

 

 

رام الله 19-11-2018 وفا- يصادف اليوم الاثنين، الذكرى الـ 83 لاستشهاد الشيخ عز الدين القسام (1883-1935)، الذي ارتقى في مواجهة مع الجيش الانجليزي في خربة "الشيخ زيد" بين جنين ويعبد في19-11 -1935 مع اثنين من رفاقه: الشيخ يوسف الزيباوي، والشيخ عطفة حنفي المصري وقد دفنوا ثلاثتهم في مقبرة بلد الشيخ في حيفا.

استقرت في الذاكرة الفلسطينية أسطورة الشيخ الازهري القسام الذي جاءت شهادته ايذانا ببدء الثورة الفلسطينية الكبرى عام 1936 والمعروفة باسمه أيضا. 

وكان عز الدين القسام قد غادر مسقط رأسه في بلدة جبلة السورية، قضاء اللاذقية، برفقة شقيقه فخر الدين وابن عمه عبد المالك في مطلع العشرينات من القرن الماضي فاراً من ملاحقة الاحتلال الفرنسي لبلاده فسكن حيفا وعمل فيها مدرسا في مدرسة البرج ومأذونا وإماما لمسجد الاستقلال وسرعان ما نال ثقة ومودة الأهالي.

وفي شهادة حفيده أحمد محمد عز الدين القسام على لسان والده أن قصة جده مع الجهاد بدأت فور تخرجه من جامعة الازهر، فبعد عودته لسوريا من القاهرة شرع بجمع التبرعات والمتطوعين لمساندة الثورة الليبية حيث أعرب الكثير من السوريين عن استعدادهم للجهاد وخرجوا في مظاهرات وكانوا يهتفون" يا رحيم يا رحمان غرق اسطول الطليان".

وأضاف احمد على لسان جدته زوجة القسام أمينة النعنوع قبل وفاتها أن جده انتقل للعمل المسلح في اللاذقية فور إقرار الانتداب الفرنسي على سوريا عملا باتفاقية سان ريمو، وأن الفرنسيين لم يتورعوا عن استخدام وسائل العقاب الجماعي الوحشي فكانوا يقصفون كل قرية سمعوا أن القسام يزورها.

ويتابع: "بعد أن ضيق الفرنسيون الخناق عليه انتقل جدي الى حيفا وبعد مدة لحقت به جدتي وابنتها ميمنة وهناك رزقا بخديجة وعائشة ومحمد".

لم يكتف القسام بما ادخره هو وشقيقه من مال لشراء السلاح بل أوفد الأخير الى جبلة حيث باع منزلهما لافتا إلى أن جدته كانت تشير دائما الى سوارين ذهبيين في يدها قائلة:" هذا ما تبقى لي من المصاغات التي ملأت يدي.. لقد باعها المرحوم جدك لشراء البنادق استعدادا للثورة".

وبعد ارتفاع زايد الهجرة اليهودية الى فلسطين واتساع دائرة المشروع الاستعماري الصهيوني في مطلع الثلاثينات شرع عز الدين القسام إلى تكثيف نشاطه في حيفا وقضاها يدعو الجمهور إلى مقاومة الاستعمار والصهيونية مستغلا منبر مسجد الاستقلال.

 ويجمع الباحثون في التاريخ الفلسطيني الحديث أن استشهاد القسام شكّل أحد عوامل انفجار الثورة الكبرى وشرارتها بنفس الوقت.

في كتابه" دراسات عسكرية الثورة الفلسطينية الكبرى" يقول المؤرخ يوسف رجب الربيعي على لسان المجاهد أحمد الباير الذي شارك بالمعركة: "بعد ان حشد الانجليز الآليات والدبابات حول أحراش يعبد كانت مكبرات الصوت تنطلق: سلم يا قسام سلم فكان يرد بصوته وتردده التلال ورددته بعده المئات من الثوار" لن نستسلم لن نستسلم".

ولفت المؤرخ إلى أن القسام نشأ في بيت من بيوت العلم والأدب وكان جده الشيخ مصطفى قد قدم من العراق وهو من أتباع المدرسة النقشبندية الصوفية.

ويقول المؤرخ عبد الوهاب زيتون إنه من الخطأ النظر إلى الحركة القسامية من خلال الفترة الزمنية القصيرة جدا التي قضاها في التلال وإهمال الجذور العميقة التي غرسها القسام بنفسه في حيفا والشمال.

شيع الشهيد القسام يوم الجمعة 20-11-1935 مع رفيقيه الشهيدين في جنازة مهيبة انطلقت من حيفا الى قرية بلد الشيخ المجاورة.