اخر الاخبار
"وفا": 26 انتهاكا إسرائيليا بحق الصحفيين الشهر المنصرم

رام الله 9-9-2018 وفا- طارق الأسطل

رصدت وكالة الأنباء والمعلومات الفلسطينية "وفا"، 26 انتهاكا لقوات الاحتلال الإسرائيلي، بحق الصحفيين الفلسطينيين خلال شهر آب/ أغسطس المنصرم.

وأظهر التقرير الشهري لـ"وفا"، أن قوات الاحتلال واصلت استهدافها واعتداءاتها اليومية بحق الصحفيين في قطاع غزة والضفة الغربية والقدس ضمن سياستها الممنهجة للحد من نشاطهم ودورهم في تغطية انتهاكات الاحتلال بحق الفلسطينيين العزل.

وذكر أن عدد المصابين من الصحفيين جراء إطلاق الأعيرة المطاطية وقنابل الغاز المسيل للدموع والاعتداء بالضرب المبرح، إضافة إلى اعتداءات أخرى بلغت 10 اصابات، فيما بلغ عدد حالات الاعتقال والاحتجاز وسحب البطاقات وإطلاق النار التي لم ينتج عنها إصابات 13 حالة، وسجلت ثلاث حالات اعتداء على المؤسسات والمعدات الصحفية.

وبين التقرير أنه بتاريخ 1-8-2018، اعتدت شرطة الاحتلال الإسرائيلي، على المسؤول الإعلامي في دائرة الأوقاف فراس الدبس بالضرب، كما احتجزت مدير مؤسسة "إيليا" للإعلام الشبابي في مدينة القدس الصحفي أحمد الصفدي، لساعات عدة، خلال تغطيتهما المواجهات ودخول المستوطنين إلى الأقصى.

وبالتاريخ نفسه، اعتقلت قوات الاحتلال الصحفي محمد أنور منى مدير إذاعة هوانا نابلس بعد أن داهمت منزله في مدينة نابلس وفتشته واستولت على هاتفه المحمول.

وبتاريخ 2-8-2018 اصيب مراسل شبكة قدس الصحفي معتصم سقف الحيط برصاصتين مطاطيتين في القدم، أثناء بثه المباشر للمواجهات مع الاحتلال في المنطقة الشرقية بمدينة نابلس.

كما اصيب بتاريخ 3-8-2018 مراسل وكالة فلسطين الحدث أحمد الزريعي والصحفي علاء النملة بحالة اختناق شديدة من قنابل الغاز التي اطلقها جيش الاحتلال خلال تغطيتهما فعاليات مسيرة العودة شرق غزة.

ومددت قوات الاحتلال بتاريخ 4-8-2018 اعتقال 4 صحفيين، وهم: علاء الريماوي، ومحمد علوان، وقتيبة حمدان، وحسني انجاص لمدة 7 أيام لاستكمال التحقيق. في حين احتجزت شرطة الاحتلال، محرّر موقع "عرب 48" الصحفي قاسم بكري ساعات عدة، إثر مشاركته في تظاهرة ضد "قانون القومية" عند مدخل بلدة مجد الكروم شمال شرق مدينة عكا، وأطلقت سراحه بشروط.

وبتاريخ 6-8-2018 اعتقلت شرطة الاحتلال، الصحفي الحرّ نادر بيبرس من منزله في وادي الجوز في مدينة القدس، بعد الاعتداء عليه بالضرب، واقتادته الى مركز شرطة المسكوبية، وحقّقت معه حوالي 8 ساعات، وأفرجت عنه بكفالة مالية.

واعتقلت قوات الاحتلال بتاريخ 7-8-2018 مراسل فضائية "TRT" التركية في الضفة الغربية إبراهيم الرنتيسي، بعد اقتحام منزله فجراً في قرية رنتيس شمال غرب رام الله، واستولت على هواتفه النقالة.

من ناحية اخرى، أصيب بتاريخ 10-8-2018 كلّاً من الصحفي في "شبكة القدس الإعلامية" المحلية علاء النملة، بطلق ناري اخترق ساقه اليسرى وخرج منها إلى ساقه اليمنى، والمصوّر الحرّ محمود الجمل، بشظايا طلق ناري في أذنه اليسرى وبجروح في رأسه، خلال استهداف قوات الاحتلال لهما أثناء تغطيتهما فعاليات مسيرات العودة الكبرى شرق مدينة رفح جنوب قطاع غزة.

في حين، اعتقلت قوات الاحتلال بتاريخ 15-8-2018 مراسل تلفزيون "فلسطين" علي دار علي، واستولت على هاتفه النقال وجهاز حاسوبه بعد اقتحام منزله في قرية برهام غرب رام الله.

وبتاريخ 17-8-2018، اعتدت شرطة الاحتلال، على مراسلة تلفزيون "فلسطين" كريستين ريناوي بالدفع بقوة، وطردت الصحفيّين من باب الأسباط في مدينة القدس، أثناء تغطيتهم قمعها للمصلّين.

من جانب اخر، أفرجت محكمة عوفر الاحتلالية، بتاريخ 20-8-2018 عن مدير مكتب قناة "القدس" الصحفي علاء الريماوي، بكفالة مالية بقيمة عشرة آلاف شيقل، وعدم مغادرة مكان سكنه، ومنعه من ممارسة عمله الصحفي لمدة شهرين.

وبتاريخ 27-8-2018 احتجزت قوات الاحتلال، مصور تلفزيون "فلسطين" عمر أبو عوض لساعات عدة، أثناء تغطيته الصحفية في الأراضي الواقعة قرب مستوطنة "ميفؤت" المصادرة من أراضي مدينة أريحا.

واقتحمت قوات الاحتلال بتاريخ 27-8-2018، مطبعة "المناهل" شرق مدينة نابلس، واستولت على ست ماكينات طباعة حديثة تقدّر قيمتها بربع مليون دولار ونقلتها إلى جهة مجهولة.

وبتاريخ 28-8-2018، اعتقلت قوات الاحتلال الصحفي بهاء نصر مصور وكالة "وفا"، واعتدت عليه بالضرب والتكبيل خلال تغطيته اعتداءات المستوطنين على أراضي المواطنين في قرية راس كركر غرب رام الله.

وبتاريخ 31-8-2018، استهدفت قوات الاحتلال، المصوّر الحرّ محمد أبو سلطان، برصاصة حيّة في ركبته، أثناء تغطيته مسيرات العودة الكبرى شرق مدينة رفح جنوب قطاع غزة.