اخر الاخبار
برلمانية مغربية: من يعتقد أن الأزمات العربية الراهنة هي فرصة لبعد الاضواء عن القضية الفلسطينية مخطئ

المغرب تضع جميع إمكاناتها لخدمة القضية الفلسطينية

 

 

 

القاهرة 7-7-2018 وفا- أكدت عضو البرلمان المغربي- وعضو البرلمان العربي النائب وفاء البقالي، أن القضية الفلسطينية هي قضية مركزية بالنسبة للشعب المغربي بقيادة الملك محمد السادس "رئيس لجنة القدس"، الذي يولي أهمية خاصة للدفاع عن المدينة المقدسة ولدعم صمود الشعب الفلسطيني في مواجهة الاحتلال الاسرائيلي.

وشددت البقالي في تصريح لوكالة "وفا" اليوم السبت، عقب مشاركتها في أعمال اجتماعات البرلمان العربي في القاهرة، على أن المغرب تضع جميع إمكاناتها لخدمة القضية الفلسطينية وترفض كل ما يمس الهوية العربية والإسلامية لمدينة القدس.

واضافت أن اجتماعات البرلمان التي عقدت برئاسة رئيس البرلمان العربي- ورئيس لجنة فلسطين مشعل السلمي، أكدت دعمها الكامل لتحرك القيادة الفلسطينية في المحافل الدولية وذلك لتعزيز مكانة دولة فلسطين دوليا والرفض الكامل "لصفقة القرن" المشبوهة وضرورة التصدي لها مع الاستمرار في العمل على إطلاع البرلمانات الدولية على الانتهاكات التي تمارسها اسرائيل بحق الشعب الفلسطيني وتوفير الحماية الدولية له .

وأشارت الى أن البرلمان العربي يبذل جهودا كبيرة فيما يتعلق وخطط عمل من أجل فلسطين من بينها: التصدي بقوة للتغلغل الاسرائيلي في أفريقيا، بالإضافة الى مواجهة قرار الولايات المتحدة الأميركية الاعتراف بالقدس عاصمة للاحتلال الإسرائيلي.

وأكدت البقالي، أن القضية الفلسطينية ليست قضية الفلسطينيين وحدهم ولكنها قضية العرب جميعا، ومن يعتقد أن الأزمات العربية الراهنة هي فرصة لتبعد الاضواء عن القضية الفلسطينية أو التغطية عليها أو تصفيتها "مخطئ" في قراءة المشهد، مؤكدة، أنه لا سلام من دون دولة فلسطينية مستقلة ولا دولة فلسطينية من دون القدس.

وأدانت البقالي، العدوان الاسرائيلي المتواصل على قطاع غزة وآلة القمع الاسرائيلية ضد المتظاهرين السلميين المشاركين في مسيرة العودة المتواصلة منذ 4 أشهر تقريبا والتي أـسفرت عن عدد كبير من الشهداء وعدد من المصابين، والتي تأتي تأكيدا على الرفض للمحاولات الأميركية والإسرائيلية لتصفية القضية الفلسطينية.

كما أدانت بأشد العبارات الانحياز الأميركي الأعمى للحكومة الاسرائيلية اليمينية المتطرفة وتغطيته المباشرة للمجازر الاسرائيلية المتواصلة بحق الشعب الفلسطيني، واستهتار الادارة الأميركية بالدم الفلسطيني ومواقفها المتعمدة لإجهاض أي جهد فلسطيني عربي في مجلس الأمن.

كما اوضحت البقالي، أن إنشاء مستشفى ميداني مغربي متكامل في قطاع غزة الشهر الماضي لإنقاذ القطاع الصحي، جاء بمبادرة إنسانية أمر بها الملك المغربي محمد السادس وذلك من أجل التخفيف من معاناة الشعب الفلسطيني خاصة في ظل الظروف الصعبة التي يمر بها، وهو شكل جديد من أشكال تضامن الشعب المغربي مع الشعب الفلسطيني، ومن أجل إعلاء الحق الفلسطيني ونصرة القضية إلى أنيتم إقامة الدولة الفلسطينية وعاصمتها القدس الشرقية.