اخر الاخبار
الكشف عن مشاريع استيطانية تهويدية بالقدس القديمة بقيمة 55 مليون دولار

اليوم افتتاح بعضها في "حارة اليهود":

 

 

 

القدس 17-2-2019 وفا- كشفت صحيفة "يسرائيل هيوم"، اليوم الأحد، أن ما تسمى بـ"الشركة لترميم وتطوير حارة اليهود" في البلدة القديمة بالقدس المحتلة، تنفذ مشاريع استيطانية في الحي، جرى رصد ميزانية لها تزيد عن 200 مليون شاقل (قرابة 55 مليون دولار).

ولفتت الصحيفة العبرية إلى أنه يجري في هذه الأثناء تنفيذ مشاريع استيطانية، بينها: "مصعد حائط المبكى" و"قرية جميلة" و"متحف الحي الهوريدياني" و"فسيفساء أورشليم".

ويهدف مشروع "قرية جميلة" إلى تغيير معالم "حارة اليهود" (أُقيمت على أنقاض حارتي الشرف والمغاربة عقب حرب 67)، من خلال الادعاء بتنفيذ أعمال بنية تحتية، وملاءمته للأسطورة التلمودية المتخيلة من أجل جذب السواح اليهود وأولئك المتماثلين مع الرواية التلمودية.

ويفتتح الوزير بحكومة الاحتلال، زئيف إلكين، ورئيس بلدية الاحتلال، موشيه ليون، اليوم الأحد، "شارع اليهود" في حارة اليهود، المؤدي إلى ساحة حائط البراق (الجدار الغربي للمسجد الأقصى). كما سيفتتحان ما يسمى "البيت المحروق"، وهو موقع تزعم الرواية الاستيطانية أنه بيت لثري يهودي عاش في فترة "الهيكل الثاني" المزعومة. وقد أجرى المستوطنون في هذا "البيت" ترميمات لتحويله إلى مزار.

كذلك يجري في هذه الأثناء ترميم كنيس، يقول المستوطنون إنه تعرض للتدمير خلال العام 1948. ويتوقع أن يستمر الترميم عدة سنوات، وسيتم خلال هذه الأعمال تغيير معالم المكان بالكامل، وسيصبح ارتفاع المبنى 25 مترا، وستتم إزالة الدرجات الموصلة إلى حائط البراق من خلال بناء مصعد. وستبلغ مساحة هذا المشروع 2000 متر مربع، وتبلغ تكلفته 57 مليون شيقل، وسينتهي العمل فيه في العام 2022.

ووفقا للمخطط الاستيطاني، سيكون "متحف الحي الهورودياني" المشروع الاستيطاني الأكبر في حارة اليهود، وسيشمل عددا من البيوت في المكان بزعم أنه بناها "نبلاء القدس" في فترة هوردوس وحتى "خراب الهيكل الثاني"، كما سيشمل المشروع رسما كبيرا يتحدث عن تاريخ المكان بحسب الأسطورة والخرافة التلمودية.